الثلاثاء، 27 نوفمبر، 2012




آعشق رجولته لآنها وحدهآ
من تؤدي بَ انوثتي آلى الآنهيار
مجنونتك

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق