الخميس، 12 يوليو، 2012


لا تسألوني مآبي
كُل مآفي الأمر أني إشتقته
إشتقته وَ لآ أستطيعُ العيش بعيدآ عنه.. أدركتُ الآن أن " الحُب" لآ يَطرقُ بآبنآ إلآ مره وآحده

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق